ستوك تايمز

هذا منتدى في تطور مستمر من المواضيع ومن الفئات والمنتديات
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 عيوب النَّفس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


المساهمات : 836
تاريخ التسجيل : 16/07/2014

مُساهمةموضوع: عيوب النَّفس   الثلاثاء مايو 26, 2015 6:58 pm

لحمد لله الذي عرّف أهلّ صفوته ، عيوب أنفسهم ، وأكرمهم بمطالعة عذرها ، وجعلهم أهلّ اليقظة والانتباه ، لموارد الأحوال عليهم ، ووفقهم لمداواة عيوبها ، ومكامن شرورها ، بأدوية تخفى ، إلا على أهلّ الانتباه ، فيسهل عليهم ، من ذكر التفسير بفضله ، وحسن توفيقه.
وبعد : فقد سألني بعض المشايخ : اكرمه الله بمرضاته ، أن أجمع فصولا ، في عيوب النفس ، يستدل به ، على ما وراها ، فأسعفته بطلبته ، وجمعت له هذه الفصول ، التي أسأل الله تعالى ، أنْ لا يعدمنا بركتها ، وذلك بعد أنْ ، استخرت الله فيه واستوفقته ، وهو حسبى ونعم الوكيل ، والصلاة على نبيه الكريم وآله وصحبه وسلّم تسليما.
قال الله تعالى : ( إِنَّ النَّفْسَ لأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ ... ) 1* ، وقال تعالى : ( وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى ) 2* ، وقال تعالى : ( أَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ ... ) 3* .
وغير هذا ، من الآيات ، ما يدل على شرور النفس ، وقلة رغبتها في الخير.
ــــــــــــــ
1*[ { وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلاَّ مَا رَحِمَ رَبِّيَ إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ } يوسف 53 ].
2*[ { وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى } النازعات 40 ].
3*[ { أَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ أَفَأَنتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلاً } الفرقان 43 ].
من عيوب النفس : توهم النجاة
أخبرنا علي بن عمرو قال حدثنا عبد الجبار بن شيراز قال حدثنا أحمد ابن الحسن بن أبان قال حدثنا أبو عاصم قال حدثنا شعبة وسفيان عن سلمة ابن كهيل عن أبي سلمة عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال : قال النّبيّ { صلى الله عليه وسلم } : ( البلاء والهوى والشهوة معجونة بطينة آدم ) 4* .
فمن عيوب النفس : أنه يتوهم أنه على باب نجاته ، يقرع الباب بفنون الأذكار والطاعات ، والباب مفتوح ، ولكنه أغلق باب الرجوع على نفسه ، بكثرة المخالفات كما أخبرني الحسن بن يحيى قال سمعت جعفر بن محمد يقول سمعت ابن مسروق يقول : " مرّت رابعة ، بمجلس صالح المرى ، فقال صالح : من أدمن قرع الباب يوشك أن يفتح له !! ، فقالت رابعة : الباب مفتوح ، وأنت تفر منه ، كيف تصل إلى مقصد أخطأت الطريق منه ، في أول قدم " ؟؟؟؟
فكيف ينجو العبد ، من عيوب نفسه ، وهو الذى ، أطلق لها الشهوات ؟؟؟ أم كيف ينجو ، من اتباع الهوى ، وهو لا ينزجر عن المخالفات ؟؟؟؟
سمعتُ : محمد بن أحمد بن حمدان يقول : سمعت : محمد بن إسحاق الثقفي يقول : سمعتُ : ابن أبي الدنيا يقول : قال بعض الحكماء : لا تطمع أنْتصحو وفيك عيب ، ولا تطمع أن تنجو وعليك ذنب .
ومداواة هذة الحالة : بما قاله سرى السقطي : وهو : سلوك سبيل الهدى ، وطيب الغذاء ، وكمال التقى.
ــــــــــــــــ
4*[ لم أجد له ما يؤيده في برنامج المكتبة الشاملة والله تعالى أعلم وأحكم ].
ومن عيوبها : إذا بكت تفرجت ، ثمَّ واستروحت
ومداواتها : ملازمة الكمد مع البكاء ، حتى لا يفزع إلى الاسترواح ، فهو أن يبكي في الحزن ذلا ، ولا يبكي من الحزن يستروح من بكائة ، ومن بكاء في الحزن ، يزيده البكاء كمدا وحزنا.
من عيوب النفس : استكشاف الضر ممن لا يملكه
ومن عيوبها : استكشافه الضر ـ ممن لا يملكه ، ورجاؤه في النفع ـ ممن لا يقدر عليه ، واهتمامه بالرزق ـ وقد تكفل له بالرزق.
ومداواته : الرجوع ، إلى صحة الإيمان ، بما أخبر الله في كتابه : [{ وَإِن يَمْسَسْكَ اللّهُ بِضُرٍّ فَلاَ كَاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَإِن يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلاَ رَآدَّ لِفَضْلِهِ يُصَيبُ بِهِ مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ } يونس 107 ] ، وإلى قوله : [{ وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ إِلاَّ عَلَى اللّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ } هود 6 ].
ويصبح له هذا الحال ، إذا نظر إلى ضعف الخلق وعجزهم ، فيعلم أنَّ كلّ مَنْ يكون مُحتاجا ـ لا يقدر على قضاء حاجة غيره ، ومن يكون عاجزا ـ لا يمكنه انْ يصلح أسباب غيره ، فيسلم من هذه الخطيئة ، ويرجع إلى ربه بالكلية.
من عيوب النفس : الفتور في الطاعة
ومن عيوبها : فتر فيها ، في حقوق ، كان يقوم بها قبل ذلك ، وأتم منه عيبا : من لا يهتم بتقصيره ، وفترته ، وأكثر من ذلك عيبا ، مَنْ لا يرى فترته وتقصيره ، ثم أكثر منه عيبا ، مَنْ يظن : أنه متوفر مع فترته وتقصيره ، وهذا من قلة شكره ، في وقت توفيقه ، للقيام بهذه الحقوق ، فلما قلَّ شكره ، أزيل عن مقام التوفر، إلى مقام التقصير ، ويستر عليه نقصانه ، واستحسن قبايحه ، قال الله تعالى : ( أَفَمَن زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَناً .... )5*.
والخلاص من ذلك : داوم الالتجاء ، إلى الله تعالى ، وملازمة ذكره ، وقراءة كتابه ، والبحث عن مطمعه ، وتعظيم حرمة المسلمين ، وسؤال أولياء الله : الدُّعاء له بالرد إلى الحالة الأولى ، لعل الله تعالى ، أنْ يمنَّ عليه ، بأن يفتح عليه سبيل خدمته وطاعته.
من عيوب النفس : الطاعة وعدم الشعور بلذتها
ومن عيوبها : أنْ يطيع ، ولا يجد لطاعته لذة ، ذلك لشوب طاعته بالرِّياء ، وقلة إخلاصه في ذلك ، أو ترك سنة من السنن.
ومداواتها : مطالبة النفس : بالإخلاص ، وملازمة السُّنة في الأفعال ، وتصحيح مبادى ء أموره يصح له منتهاها.
ومن عيوبها : أن يرجو لنفسه الخير في حصول مشاهد الخير ولو تحقق : لا يسّر أهلّ المشهد ، من شؤم حضوره
كما قيل لبعض السلف : كيف رأيت أهلّ الموقف ؟؟؟ فقال : رأيتُ أقواما ، لولا أني كنتُ معهم ، لرجوتُ اللهَ ، أن يغفر لهم ، هكذا طريق أهلّ اليقظة.
ــــــــــــ
5*[ { أَفَمَن زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَناً فَإِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ فَلَا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَصْنَعُونَ } فاطر 8 ].
ومداواتها : أنْ يعلم ، أنَّ اللهَ ، وإنْ غفر له ذنوبه ، فقد رآه مرتكبا على الخطايا والمخالفات ، يستحيى من ذلك ، ويسئ بنفسه الظن ، كما قال الفضل بن عياض : واسوأتاه منك ، وإن غفرت ، وذلك يتحققه بعلم الله فيه ونظره إليه.
ومن عيوبها : أنك لا تحييها حتى تميتها : أى لا تحييها للآخرة ، حتى تميتها عن الدنيا ، ولا تحيى بالله ، حتى تموت عن الأغيار
ولذلك قال : يحيى بن معاذ : من تقرب إلى الله ، بتلف نفسه ، حفظ الله عليه نفسه ، وذلك أن يمنعها عن شهواتها ، ويحملها على مكارهها ، فإن النفس لاتألف الحقّ أبدا.
ومداواتها : السهر والجوع والظمأ ، وركوب مخالفة الطبع والنفس ، ومنعها عن الشَّهوات ، سمعت محمد بن إبراهيم بن الفضيل يقول : سمعت محمد ابن الرومي يقول : سمعت يحيى بن معاذ يقول : الجوع طعام به : يقوى الله أبدان الصِّديقين.
النفس لا تألف الحقّ
ومنْ عيوبها : أنها لا تألف الحقّ أبدا ، والطاعة خلاف سجيتها وطبعها ، ويتولد أكثر ذلك ، من متابعة الهوى ، واتباع الشهوات
ومداواتها : الخروج منها بالكلية ، إلى ربها ، كما سمعتُ ، محمد بن عبد الله الرازي يقول : سمعتُ أبا القاسم البصرى ببغداد يقول : سئلُ ابن زادان عن العبد إذا خرج إلى الله ، على أى أصل يخرج ؟؟؟
قال : على أنْ لا يعود ، إلى ما منه خرج ، وحفظ عن ملاحظة ، ما يبدو منه ، إلى الله .
فقلتُ : هذا حكم ، من خرج ، عن وجود ، فكيف حكم من خرج عن عدم ؟؟ ، فقال : وجود الحلاوة ، في المستأنف ، عوضا من المرارة ، في السالف.

النفس تألف الخواطر الرديئة
ومن عيوبها : أنها تألف الخواطر الرديئة ، فتستحكم عليها المخالفات.
ومداواتها : رد تلك الخواطر ، في الابتداء ، لئلا تستحكم ، وذلك بالذكر الدائم ، وملازمة الخوف ، بالعلم أنَّ الله يعلم ، ما في سرك ، كما يعلم الخلق ، ما في علانيتك ، فتستحي منه ، أنْ تصلح للخلق موضع نظرهم ، ولا تصلح موضع نظر الحقّ ، وقد قال النّبيّ : { صلى الله عليه وسلم } :
( إنَّ اللهَ لاينظر إلى صوركم ولا إلى أموالكم ولكن ينظر إلى قلوبكم ) 6 * .
وسمعتُ أبا بكر الرازي يقول : سمعت الحسن العلوي صاحب إبراهيم الخواص يقول : سمعت إبراهيم يقول : أول الذنب الخطرة ، فإن تداركها صاحبها بالكراهية ، وإلا صارت سقط الهوى ، فتصد العقل والعلم والبيان.


ــــــــــــــ
6 *[روى مسلم في صحيحه ما يؤيده : عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إن الله لا ينظر إلى صوركم وأموالكم ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم ].
من عيوب النفس : الغفلة والتوانى
ومن عيوبها : الغفلة والتواني والإصرار والتسويف وتقريب الأمل وتبعيد الأجل.
ومداواتها : ما سمعت الحسين بن يحيى يقول : سمعت جعفر الحلوى يقول : سئل الجنيد : كيف السبيل ، إلى الانقطاع إلى الله ؟؟؟ فقال : بتوبة ، تحل الإصرار ، وخوف يزيل التسويف ، ورجاء يبعث على قصد مسالك العمل ، وذكر الله على اختلاف الأوقات ، وإهانة النفس ، بقربها من الأجل ، وبعدها عن الأمل !!! ، قيل : فبمَ يصل العبد ، إلى هذا ؟؟؟ فقال : بقلب مفرد، فيه توحيد مجرد.
ومن عيوبها : رؤيتها الشَّفقة عليها
ومداواتها : رؤية فضل الله عليه ، في جميع الأحوال ، يسقط عنه رؤية النفس. سمعتُ أبا بكر الرازي يقول : سمعتُ الواسطي يقول : أقرب شئ إلى مقتالله ، رؤية النفس وأفعالها.
من عيوب النفس : الاشتغال بعيوب الناس
ومن عيوبها : اشتغالها بعيوب الناس ، عما بها من عيبها.
ومداواتها : في الأسفار ، والانقطاع ، ومحبة الصالحين ، والائتمار بأوامرهم ، وأقلّ ما فيه ، إذا لم يعمل ، في مداواة عيوب نفسه ، أن يسكت ، عن عيوب الناس ، ويعذرهم فيها ، ويستر عليهم خزاياهم ، رجاء أن يصلح الله بذلك عيوبه .

.............................................
فإن النَّبيّ { صلى الله عليه وسلم } قال : ( من ستر على أخيه المسلم ستر الله عورته ومن تتبع عورة أخيه المسلم تتبع الله عورته حتى يفضحه في جوف بيته ) 7 *
سمعتُ محمد بن عبد الله بن شاذان يقول : سمعت زاذان المداينى يقول : رأيت أقواما ، من الناس ، لهم عيوب ، فسكتوا عن عيوب الناس ، فستر الله عيوبهم ، وزالت عنهم تلك العيوب ، ورأيت أقواما ، لم تكن لهم عيوب ، اشتغلوا بعيوب الناس ، فصارت لهم عيوب.
الاشتغال بتزيين الظاهر
ومن عيوبها : الاشتغال بتزيين الظواهر ، والتخشع من غير خشوع ، والتعبد من غير حضور.
ومداواتها : الاشتغال بحفظ الأسرار ، ليزين أنوار باطنه ، أفعال ظاهره ، فيكون مزينا من غير زينة ، مهيبا من غير تبع ، عزيزا من غير عشيرة ، ولذلك قال النَّبيّ { صلى الله عليه وسلم } : ( .. من أصلح سريرته أصلح الله علانيته ) 8 *.
ــــــــــــ
7 *[ جاء في سنن ابن ماجه :عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( من ستر مسلما ستره الله في الدنيا والآخرة ) قال الشيخ الألباني : صحيح ، وفي كتاب صحيح الجامع الصغير : ( صحيح ) (حم د) عن أبي برزة الأسلمي ( 4 ) عن البراء ( يا معشر من آمن بلسانه و لم يدخل الإيمان قلبه ! لا تغتابوا المسلمين و لا تتبعوا عوراتهم فإنه من تتبع عورة أخيه المسلم تتبع الله عورته و من تتبع الله عورته يفضحه و لو في جوف بيته ) ].
8 *[ الحديث جزء من حديث : من أحسن فيما بينه وبين الله كفاه الله ما بينه وبين الناس ومن أصلح سريرته أصلح الله علانيته ( الحاكم فى تاريخه عن ابن عمرو ) ].
ومن عيوبها : طلب العوض على أعمالها
ومداواتها : رؤية تقصيره ، في عمله ، وقلة إخلاصه ، فإنَّ الكيس ، في عمله ، من أعرض ، عن طلب الأعراض : أدبا وتورعا عنه ، صرفا عالما ، بأن الذي قُدّر له ، يأتيه دنيا وآخرة ، وأن الذي عليه ، لا يخرجه منه الإخلاص.
ومن عيوبها : فقدان لذّة الطاعة وذلك من سقم القلب وخيانة السِّر
ومداواتها : أكل الحلال ، ومداومة الذكر ، وخدمة الصالحين ، والدنو منهم ، والتضرع إلى الله تعالى في ذلك ، ليمنّ على قلبه بالصحة ، بزوال ظلمات الأسقامفيجد عند الذكر لذّة الطاعة.
من عيوب النفس : الكسل
ومن عيوبها : الكسل ، وهو ميراث الشبع ، فإنَّ النفس ، إذا شبعت قوّيت ، فإذا قوّيت ، أخذت بحظها ، وغلبت القلب بوصلها إلى حظها.
ومداواتها : التجويع ، فإنّها إذا جاعت ، عدمت حظها ، وضعفت ، فغلب عليها القلب ، فإذا غلب عليها ، حملها على الطاعة ، وأسقط عنها الكسل ، ولذلك قال النَّبيّ { صلى الله عليه وسلم } : ( ما ملأ ابن آدم وعاء شرا من بطنه بحسب ابن آدم لقيمات يقمن صلبه فإن كان ولابد ثلث للطعام وثلث للشراب وثلث للنفس ) 9 * .
ـــــــــــــــ
9 *[ وروى الترمذي في صحيحه ما يؤيده ، وكذلك ابن ماجه وابن حبان في صحيحهما ].
طلب الرئاسة : بالعلم والتكبر
ومن عيوبها : طلب الرئاسة : بالعلم والتكبر ، والافتخار به ، والمباهاة على أبناء جنسه.
ومداواتها : رؤية منة الله عليه ، في أنْ جعله وعاء لأحكامه ، ورؤية تقصير شكره ، من نعمة الله عليه بالعلم والحكمة ، والتزام التواضع ، والانكسار ، والشفقة على الخلق ، والنصيحة لهم ، فإنه روى عن النَّبيّ { صلى الله عليه وسلم } أنه قال : ( من طلب العلم ليباهى به العلماء أو ليمارى به السفهاء أو ليصرف به وجوه الناس إليه فليتبوأ مقعده في النار ) 10 * .
ولذلك قال بعض السلف :
من ازداد علما ، فليزدد خشية ، فإن الله تعالى يقول : (.... إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء .. ) 11 * ، وقال رجل للشعبي : أيها العالم !!! فقال : إنما العالم : من يخشى الله.

ـــــــــــــ
10 *[له ما يؤيده في صحيح الترمذي : حدثني ابن كعب بن مالك عن أبيه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( من طلب العلم ليجاري به العلماء أو ليماري به السفهاء أو يصرف به وجوه الناس إليه أدخله الله النار ) قال أبو عيسى هذا حديث غريب لا نعرفه إلا من هذا الوجه وإسحق بن يحيى بن طلحة ليس بذاك القوي عندهم تكلم فيه من قبل حفظه ، تحقيق الألباني : حسن ، المشكاة ( 223 - 225 ) ، التعليق الرغيب ( 1 / 68 ) ].
11 *[{ وَمِنَ النَّاسِ وَالدَّوَابِّ وَالْأَنْعَامِ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ كَذَلِكَ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ } فاطر 28 ].


ن عيوب النفس : كثرة الكلام
ومن عيوبها : كثرة الكلام ، وإنما يتولد ذلك ، من شيئين : أما طلبه رياسة ، يريد يرى الناس علمه وفصاحته ، او قلة العلم ، بما يجلب عليه الكلام.
ومداواتها : تحقيقه ، بأنه مأخوذ بما يتكلم به ، وانه مكتوب عليه ، ومسئوول عنه ، لأن الله تعالى يقول : ( وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ{10} كِرَاماً كَاتِبِينَ {11} ) 12 * ، وقال تعالى : ( مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ ) 13 * ، وقال النَّبيُّ { صلى الله عليه وسلم } : ( البلاء موكل بالمنطق ) 14 * ، وقال : ( وهل يكب الناس على مناخرهم إلا حصائد ألسنتهم ) 15 * ، وقال عليه السلام : ( كلام ابن آدم عليه لا له إلا ما امر بمعروف أو نهى عن منكر ) 16 * ، قال الله تعالىSad{ لاَّ خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاَحٍ بَيْنَ النَّاسِ ... } ) 17 *.
ـــــــــــــ
12 *[ وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ{10} كِرَاماً كَاتِبِينَ {11} ( سورة الإنفطار ) ] // 13 *[ { مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ } ( ق 18 ) ] // 14 *[ جاء في مسند الشهاب القضاعي : عن حذيفة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « البلاء موكل بالمنطق » ، وعن علي رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « البلاء موكل بالمنطق » ] // 15 *[ يؤيده حديث صحيح عن معاذ : ..... وهل يكب الناس في النار على وجوههم أو قال على مناخرهم إلا حصائد ألسنتهم وقال الترمذي حديث حسن صحيح ] // 16 *[ جاء في سنن الترمذي : عن أم حبيبة زوج النبي صلى الله عليه وسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم قال كل كلام ابن آدم عليه لا له إلا أمر بمعروف أو نهي عن منكر أو ذكر الله قال أبو عيسى هذا حديث حسن غريب لا نعرفه إلا من حديث محمد بن يزيد بن خنيس : تحقيق الألباني : ضعيف ، ابن ماجة ( 3974 ) // ضعيف سنن ابن ماجة برقم ( 861 ) ، ضعيف الجامع الصغير ( 4283 ) //] // 17 *[ { لاَّ خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاَحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتَغَاء مَرْضَاتِ اللّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً } ( النساء 114 ) ].
الرِّضا : عند المدح والغضب : عند الذم
ومن عيوبها : أنها رضيتْ مدحت الراضي عنه ، فوق الحد ، وإذا غضبتْ ، ذمته وتجاوزت الحد.
ومداواتها : رياضة النفس على الصِّدق والحقّ ، حتى لا تتعدى ، في مدح من رضى عنه ، ولا في ذم ، من سخط عليه ، فإنَّ أكثر ذلك ، من قلة المبالاة بالأوامر والنواهي ، والنَّبيّ : { صلى الله عليه وسلم } يقول : ( احثوا في وجوه المادحين التراب ) 18 * .






ـــــــــــــ
[{ مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ } ( ق 18 ) ].
[ {9} وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ{10} كِرَاماً كَاتِبِينَ{11} ( سورة الإنفطار ) ].
[ { لاَّ خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاَحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتَغَاء مَرْضَاتِ اللّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً } ( النساء 114 ) ].
18 *[جاء في ( سنن أبي داود ) ما يؤيده : حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا وكيع حدثنا سفيان عن منصور عن إبراهيم عن همام قال جاء رجل فأثنى على عثمان في وجهه فأخذ المقداد بن الأسود ترابا فحثا في وجهه وقال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { إذا لقيتم المداحين فاحثوا في وجوههم التراب } تحقيق الألباني : صحيح ابن ماجة ( 3742 )].
ومن عيوبها : أنها تستخير الله تعالى في أفعالها ثم تسخط فيما يختار لها
ومداواتها : انْ يعلم : انه يعلم من الأشياء ظواهرها ، والله يعلم سواء علنها وحقائقها ، فإنَّ حسن اختيار الله له ، خير من اختياره لنفسه ، فيما اختاره لنفسه حالا ، ويعلم انه مدّبر لا مدّبر سواه ، وان سخطه للقضاء ، لا يغير للمقضى ، فيلزم نفسه طريق الرِّضا بالقضاء ويستريح.
كثرة التمني
ومن عيوبها : كثرة التمنّي : والتمني : هو الاعتراض على الله تعالى ، في قضائه وقدره.
ومداواتها : أنْ يعلم : أنه لا يدري ، ما يعقب التمنّي : أيجره إلى خير امْ شرّ ، إلى ما يرضيه أو إلى ما يسخطه ، فإذا أيقن اتهام عاقبة تمنّيه ، أسقط عن نفسه ذلك ، ورجع إلى الرِّضا والتسليم ، فيستريح ، ولذلك قال النَّبيُّ : {صلى الله عليه وسلم} : ( لا يتمنين أحدكم الموت لضر نزل به وليقل اللهم أحيني ما كانت الحياة خيرا لي وتوفني إذا كانت الوفاة خيرا لي ) 19 * ، ولذلك قال النَّبيُّ : {صلى الله عليه وسلم} : ( إذا تمنى أحدكم فلينظر ما يتمنى فإنه لا يدري ما يكتب له من أمنيته )20 * .
ـــــــــــــ
19 *[ رواه الترمذي في سننه وقال أبو عيسى هذا حديث حسن صحيح ، تحقيق الألباني : صحيح ، ابن ماجة ( 4265 )].
20 * [ رواه أحمد في مسنده : تعليق شعيب الأرنؤوط : إسناده ضعيف : لضعف عمر بن أبي سلمة عند التفرد ].
يتبع باذن الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://6730.arabrevolution.biz
Admin
Admin


المساهمات : 836
تاريخ التسجيل : 16/07/2014

مُساهمةموضوع: رد: عيوب النَّفس   الثلاثاء مايو 26, 2015 6:59 pm

لخوض في أسباب الدنيا
ومن عيوبها : محبتها : الخوض في أسباب الدنيا وحديثها.
ومداواتها : الاشتغال بالفكر الدائم ، في كلّ أوقاته ، يشغله ذلك ، عن ذكر الدنيا وأهلها ، والخوض فيما هم فيه ، ويعلم أنَّ ذلك ، مِمَّا لا يعنيه فيتركه ، لأنَّ النَّبيَّ {صلى الله عليه وسلم} يقول : ( من حسن إسلام المرء تركه مالا يعنيه ) 21 * .
ومن عيوبها : إظهار طاعاتها ومحبة أن يعلم الناس منه ذلك او يروه والتزين بذلك عندهم
ومداواتها : أنْ يعلم : أنه ليس إلى الخلق نفعه ولا ضره ، ويجتهد في مطالبة نفسه ، بالإخلاص في أعماله ، ليزيل عنه هذا العيب ، فإنَّ الله تعالى يقول : ( وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاء ... ) 22 * ، والنَّبيّ {صلى الله عليه وسلم} يقول : حاكيا عن ربه عزَّ وجلَّ أنه قال : ( من عمل عملا أشرك فيه غيري فأنا منه برى ء وهو للذي أشرك ) 23 * .


ـــــــــــــ
22 *ألآية : [ { وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاء وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ } ( البينة 5 ) ].
23 *[ حديث صحيح رواه أحمد ، وقال الالباني في صحيح الترغيب والترهيب : ( صحيح )رواه ابن ماجه واللفظ له وابن خزيمة في صحيحه والبيهقي ورواة ابن ماجه ثقات].
من عيوب النفس : الطمع
ومن عيوبها : الطمع.
ومداواتها : أنَّ طمعه ، يدخله في الرِّياء ، وينسيه حلاوة العبادة ، ويصيّره عبد العبيد ، بعد أن جعله الله حرا من عبوديتهم ، وتعوذ النَّبيّ {صلى الله عليه وسلم} من الطمع ، فقال : ( أعوذ بك من طمع يجر إلى طمع ومن طمع في غير مطمع ) 24 * ، وهو الطمع : الذي يطبع على قلبه ، فيرغبه في الدنيا ، ويزّهده في الآخرة ، وروى عن بعض السَّلف : أنه قال : الطمع : هو الفقر الحاضر ، والغني الطامع فقير، والفقير المتعفف غني ، والطمع هو الذي يقطع الرِّقاب ، وأنشد :
أيطمع في ليلى بوصلى إنما يقطع أعناق الرجال المطامع




ـــــــــــــ
24 *[ له ما يؤيده : حدثنا عمرو بن إسحاق ، ثنا أبي ، ثنا عمرو بن الحارث ، ثنا عبد الله بن سالم ، عن الزبيدي ، ثنا يحيى بن جابر ، أن عبد الرحمن بن جبير بن نفير ، حدثه أن أباه حدثهم أن عوف بن مالك الأشجعي خرج إلى الناس فقال : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم : { يأمركم أن تعوذوا (1) بالله من ثلاث ، من طمع يهدي إلى طمع ، ومن طمع حيث لا طمع ، ومن طمع في غير مطمع} من كتاب مسند الشاميين للطبراني ].
(1) تعوذ : لجأ إلى الله وطلب التحصن والاعتصام والحماية والحفظ.
الحرص على عمارة الدنيا
ومن عيوبها : حرصها على عمارة الدنيا والتكثر منها.
ومداواتها : أنْ يعلم : أنَّ الدنيا ، ليست بدار قرار ، وانَّ الآخرة دار مقر ، والعاقل من يعمل لدار قراره ، لا لمراحل سفره ، فإن المراحل تنقطع بالمقام في السفر ، فيعمل إلى ما إليه مآبه ، قال الله تعالى : ({ اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرّاً ثُمَّ يَكُونُ حُطَاماً وَفِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ } الحديد 20 ) ، ولأنَّ الله تعالى يقول : (... وَالآخِرَةُ خَيْرٌ لِّمَنِ اتَّقَى ...) 25 * ، ( وَالدَّارُ الآخِرَةُ خَيْرٌ لِّلَّذِينَ يَتَّقُونَ ) 26 * ، ( وَالْآخِرَةُ عِندَ رَبِّكَ لِلْمُتَّقِينَ ) 27 * ، ( وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى ) 28 * ، ( وَلَلْآخِرَةُ خَيْرٌ لَّكَ مِنَ الْأُولَى ) 29 * .

ـــــــــــــ
25 *[ { أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ قِيلَ لَهُمْ كُفُّواْ أَيْدِيَكُمْ وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقِتَالُ إِذَا فَرِيقٌ مِّنْهُمْ يَخْشَوْنَ النَّاسَ كَخَشْيَةِ اللّهِ أَوْ أَشَدَّ خَشْيَةً وَقَالُواْ رَبَّنَا لِمَ كَتَبْتَ عَلَيْنَا الْقِتَالَ لَوْلا أَخَّرْتَنَا إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ قُلْ مَتَاعُ الدَّنْيَا قَلِيلٌ وَالآخِرَةُ خَيْرٌ لِّمَنِ اتَّقَى وَلاَ تُظْلَمُونَ فَتِيلاً } النساء 77 ] // 26 * [ { فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ وَرِثُواْ الْكِتَابَ يَأْخُذُونَ عَرَضَ هَـذَا الأدْنَى وَيَقُولُونَ سَيُغْفَرُ لَنَا وَإِن يَأْتِهِمْ عَرَضٌ مِّثْلُهُ يَأْخُذُوهُ أَلَمْ يُؤْخَذْ عَلَيْهِم مِّيثَاقُ الْكِتَابِ أَن لاَّ يِقُولُواْ عَلَى اللّهِ إِلاَّ الْحَقَّ وَدَرَسُواْ مَا فِيهِ وَالدَّارُ الآخِرَةُ خَيْرٌ لِّلَّذِينَ يَتَّقُونَ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ } الأعراف 169 ] // 27 * [ { وَزُخْرُفاً وَإِن كُلُّ ذَلِكَ لَمَّا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةُ عِندَ رَبِّكَ لِلْمُتَّقِينَ } الزخرف 35 ] // 28 * [ { وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى } الأعلى 17 ] // 29 *[ وَلَلْآخِرَةُ خَيْرٌ لَّكَ مِنَ الْأُولَى {4} ( سورة الضحى ) ].
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://6730.arabrevolution.biz
 
عيوب النَّفس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ستوك تايمز  :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول :: منتديات الاسلامية السنية على مذهب اهل السنة والجماعة :: القسم لاسلامي العام-
انتقل الى: